شباب النت

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي شباب النت


°0° شبـــاب الـــنت °0°
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فلسفة الجوع لدى الغرب والعرب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bikhayre
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 172
تاريخ التسجيل : 02/07/2009
العمر : 25

مُساهمةموضوع: فلسفة الجوع لدى الغرب والعرب   الخميس فبراير 25, 2010 9:45 am





فلسفة الجوع لدى الغرب والعرب


" من اراد ان يعيش عليه ان يعمل " عبارة وعلى اختلاف صيغها كانت منهجا للعديد من الثقافات والاديولوجيات الشيوعية منها والرأسمالية بل وحتى
النازية فالصين مثلا او اليابان لم تستيقظا الا حين رأت من نفسها نسخا تتضعف يوما تلو الاخر ، وجميعـــنا يعلم الكثافة السكانية الى اي حد وصلــت
لديهم (طفل في كل ثانيتين تقريبا) ، فكان الحل والمفر هو العمل والجد للهروب من شبح الجوع !
نفس الشيء تقريبا بالنسبة للنازية في اوج قوتها فهي جاعت لكن تعطشها كان سياسي على عكس الآسيويين وأدركت هي الأخرى ان تلبية هذه الرغبة
وان كانت لاتعجب غيرها هي العمل ، العمل ثم العمل مهما كانت الغاية فرآينا بذلك ألمانيا ملكة العتاد والآلة ولازالت !
هكذا هي فلسفة الجوع بالنسبة للغرب ، الحاجة تولد العمل والإبداع والعمل وسيلة للوصول للأهداف فأضحت امم لا تجوع ولا تشحت بل تصنع وتتحكم
على عكس العقل العربي الجائع فكريا وماديا ، فالجماعة منا اذا ما احست بنقصها فالحل يا أما ان تدمر ما حولها او تقبع في راحة وسكون ، والأسوء
ليس كونها لا تعمل لتحقيق غايتها بل اذا عملت فهي لا تعمل بل تهدم وتتكل فالعمل مجرد دوام في اجندة الموظف ، ومجرد مكتب وكرسي بنظر المدير
ولعل رحمة الله كانت فيما اعطاه لبعض الدول العربية من كنوز طبيعية لازالت تعيش عليها ليومنا هذا ! .
مسؤولية العمل والجوع لنكون منصفين للدولة نصيب منها كذلك كعرب ومسلمين فحكوماتنا الموقرة او لنقل " المدلعة " لا تجيد المقارنة بين ماهو كائن
وما يجب ان يكون او حتى ماذا سيكون ، فالمعلم يضرب عن العمل متى شاء كحق ووسيلة للمطالبة بحقوقه لكن الغائب هنا هو ان هذا الحق لا يقابله في
الواقع واجب فهذا المعلم ليس كفئ في كثير من الأحيان حتى ان بعضهم لا زال يدرس بمقررات صفراء لا تخضع لا للتجديد ولا للتنقيح في حين انه يوجد
البديل يوجد من يطلب العمل ويؤمن بالمثابرة والتجديد كأصحاب الشهادات !،فلماذا لايتم استثمار هؤلاء وبالتالي ضخ الدماء واحالة من هرم على المعاش
وما العمل التعليمي التربوي الا مثال بسيط يسير على فساد منطق العمل لدينا ..
اذا فالجوع ليس مجرد طاعون وآفيون يضرب الشعوب بقدر ماهو ضارة نافعة لمن عرف كيف يقولبها وفقاً لطاقاته وأهدافه مهما كانت طبيعتها،سياسية
او اجتماعية او حتى ثقافية تعليمية ، فالتعامل وحسن التدبير فلسفة في حد ذاتها تحتاج للإشباع قبل ان يقـــتلها الجوع في يوم ما وهي على المكتب عفوا
السرير العربي تحتضر !.

بقلمي : BIKHAYRE
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فلسفة الجوع لدى الغرب والعرب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب النت :: علوم وثقافة :: الصحافة والإعلام-
انتقل الى: